العربية
+38 093 055 22 40
00380684327234 (للغه العربية )
00380930552240 (باللغة العربية)
طلب البيانات

Our licences

حاجة استخدام المعلقات التي تحتوي الخلايا 

 سميكودوب اسكندر إيفانوفيتش , رادزييفسكايا ل.ف.

 

مستشفى المعالجة الخلوية للجامعة الوطنية الطبية و مركز الأنسجة الجنينية "إيمسيل"

 

كان تحت المراقبة 20 مريضا بالأورام (5 بورم المعدة السرطاني , 1 بورم المريء السرطاني , 3 نساء بورم عنق الرحم السرطاني , 2 بالورم اللمفية اللاخوجكين , 5 بورم المعى الغليظ السرطاني , 2 بورم المثانة السرطاني , 2 بورم الكبد السرطاني) أعمارهم 81-35 سنة مع المضاعفات المختلفة. كان إجراء المعالجة مضادة الأورام جراء هذه المضاعفات مستحيلا. لوحظت المضاعفات التالية : أنيميا (%60) , قلة الخلايا البيض (%20) , نقص لويحات الدم (%20) , الدنف (%50) , التسمم (%50) , الحمى (%30). لدى 3 مرضى كانت مضاعفة واحدة و عند 17 آخرين 4-2 مضاعفات. المجموعة المراقبة تكونت من 15 مريضا أعمارهم و جنسهم متساويان تقريبا و بنفس تعيين موضع العملية المرضية تقريبا و نفس المضاعفات. كان غرض العلاج إجراء المعالجة مضادة الأورام باستخدام المعلقات التي تحتوي الخلايا المكونة للدم الجنينية للمرضى المذكورين أعلاه.

 

استخدمت للعلاج المعلقات الخلوية على أساس خلايا الجنين حجمها 3.5-1.5 مل مع محتوى الخلايا الجذعية العالي (الخلايا تحتوي النواة 1000000*300 – 50 مل ,

) بنموها 12-8 أسبوعا.CFU–GM – 1–165х105, CFU–GEMM – 2,1–9,0х105

 

أجري تقدير فعالية العلاج حسب تغيير الوضع العام (تحسن الوضغ العام و الشهية و النوم و القدرة على العمل و ازدياد الوزن)       و الدلائل المخبرية (دلائل الهيموجلوبين و الكريات الحمراء و الكريات البيضاء و الخلايا اللمفية منها

)CD3+, CD4+, CD8+, CD19+, CD16+, HLA-DR

 

حصلت النتائج التالية : إعادة دلائل الهيموجلوبين و الكريات الحمراء بعد 30 – 5 يوما بعد الزرع , الكريات البيضاء بعد 3-7 أيام . لويحات الدم بعد 20-10 يوما. خلال مرحلة المراقبة (شهران) سمن مرضى الدنف على 1.2 ± 4.5 كغ. لوحظ عند المرضى تحسن الوضع العام , تخفيف الضعف و التعرق , تحسن النشاط الطبيعي و الذهني. ما لوحظت خلال العلاج الفعاليات الجانبية. أشارت التحاليل المناعية المجراة في المجموعة الأساسية ازدياد دلائل المناعة مضادة الأورام.

 

16 من 20 مريضا (%80) الذين قاموا بالعلاج باستخدام المعلقات الخلوية الجنينية بدؤوا المعالجة مضادة الأورام ألخاصة : 7 مرضى بدؤوا المعالجة الكيميائية المتنوعة , 3 المعالجة بالأشعة , 6 العلاج الجراحي. استطاع 4 مرضى من 15 (%26) في المجموعة المراقبة الشروع في المعالجة ألخاصة.

 

لوحظ عند المرضى بعد المعالجة الخلوية أفضل تحمل المعالجة الكيميائية و الأشعة.

 

استخدام الخلايا الجذعية الجنينية ممكن في المراحل الباكرة للداء الورمي حيث يبدأ العلاج ألخاص الموجه إلى استئصال الورم.